موقع الشيخ كمال انيس القوصى


خادم القرآن الكريم وخبير القراءات العشر بمكة والمدينة وجنوب مصر
 
الرئيسيةالمصاحفاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الشيخ كمال محمد أنيس القوصى رحيل الشيخ كمال محمد أنيس القوصى خبير القراءات السبع أسامة محمد أمين الشيخ/مصر عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية osamasimsim@yahoo.com رحل عن دنيانا اليوم الخميس 26/6/2008 الشيخ كمال محمد أنيس القوصى وفى موكب كبير مهيب تم مواراة جثمانه الطاهر فى مدافن العائلة وسط حشد كبير من المحبين ولقد تمت صلاة الجنازة على الشيخ بعد صلاة العشاء بالمسجد العمرى بقوص ويعتبر الشيخ رائد من رواد تحفيظ القرآن الكريم فى مصر والمملكة العربية السعودية ، وهو علم من أعلام مدينة العلم والعلماء ( قوص ) فى جنوب مصر ، له الريادة فى إجادة تلاوة القرآن الكريم لمئات من تلاميذه الذين ينتشرون فى أنحاء المملكة العربية السعودية ومصر وخبرته فى دراسة القراءات السبع جعلته فى مصاف كبار العلماء وفى مقدمة حفظة القرآن الكريم ومن حرصنا على تتبع سيرة العلماء ورفعهم إلى عنان السماء مصداقاً لقوله تعالى (( يرفع الله الذين أمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات )) وكذلك قول رسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم" (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) وبنظرة فاحصة فى حياة الشيخ الراحل وقبل رحيله بشهر قمنا بزيارته فى منزله حيث أفاض بسيل من حكايات ونوادر فقال " ولدت فى مدينة قوص عام 1922م فى أسرة متدينة جعلتنى أرنو إلى حفظ القرآن الكريم منذ صغرى فدلفت صغيراً إلى كُتّاب الشيخ حامد عبد الرحيم خميس ، بجوار السوق بمدينة قوص وحفظت القرآن على يد الشيخ منصور ، فكنا نكتب على الألواح الآيات المقرر حفظها بالحـبر الأسـود ونقوم فى اليوم التالى بمسح الألواح وكتابة الآيات الجديدة وكان والدى يتابعنى فى حفظ الآيات وأتممت حفظ القرآن الكريم وكان عمرى 12 سنة ، وأحد الأيام قرأ الشيخ عبد الفتاح بصل (تميرك) خبراً فى جريدة الإسلام فحواه أنه سوف يتم افتتاح مدرسة لتجويد القراءات بالقاهرة ، فقرر والدى أن ألتحق بها وتم سفرى إلى القاهرة حيث التحقت بمدرسة تجويد القراءات التابعة للجمعية العامة للمحافظة على القرآن الكريم بقسم الخليفة بالقاهرة ، وكانت الجمعية بجوار سبيل أم عباس وقام والدى بتأجير غرفة للسكن أسفل الجمعية وكان معى طالب من الأقصر لم يتم دراسته، وهناك تلقيت تجويد القراءات على يد الشيخ/عامر السيد عثمان، شيخ عموم المقارئ المصرية،وهو من محافظة الشرقية، وكان مساعده الشيخ/محمد سليمان الشندويلى ، وهو من محافظة سوهاج ، وطُلب منى شراء (متن الشاطبية) للشيخ الشاطبى شرحه وكيفية تلاوته وحفظ الأبيات الشعرية حيث كان عدد الأبيات 1173 وكان مصروفنا الشهرى عدد واحد جنية فقط منه خمسون قرشاً إيجار الغرفة والمبلغ المتبقى مصاريف الطعام والشراب والملابس وفى تلك الفترة تعلمت القراءات والفواصل وعلوم اللغة ورسم المصحف وبعض الأحاديث وحصلت على شهادة الإجازة عام 1941م حيث كانت الشهادة معتمدة من الشيخ " وكان نص الشهادة ( إلى الشيخ / كمال محمد أنيس القوصى – استجازنى فأجزته أن يقرأ بكل قطر وكل بلد بشرطه المعتبر من علماء الأثر) . ثم رجعت إلى قوص وعملت بشركة محروس وبدأت العمل فى تلاوة المصحف فى المسجد العمرى وكانت وفود القراء من قوص وأريافها يلتفون حولى ليتدارسوا القرآن بالمسجد العمرى وكنت أصحح لهم الأخطاء وكذلك أقرأ فى مسجد مصنع سكر قوص كل يوم خميس وأقوم بتدريس القراءات هناك بأحكام التلاوة وكذلك كنت أقوم بقراءة القرآن فى كل المناسبات السعيدة وفى عام 1988م توجهت إلى السعودية حيث قمت أنا والأسرة لأداء مناسك الحج وعشت فترة فى المدينة ثم توجهت ومكثت فترة طويلة فى مكة وفى إحدى الجلسات فى المسجد الحرام التف حولى مجموعة من محفظى القرآن الكريم وأئمة المساجد فى مكة الذين يعرفوننى وكانوا يتلون علّى بقراءة حفص وقراءة شعبة بن عامر فقط مع القراءات السبع الباقية لأنها تستلزم الحفظ الجيد للقرآن الكريم ومنهم الشيخ ناصر العمر , ناصر المجمع, ماهر حمود المعقيلى وكنت أحفظهم القرآن واشرح لهم كيفية التلاوة الصحيحة وأحكام التلاوة. ويضيف الشيخ كمال أن رحلته القرآنية فى التعلم والتعليم والتدريس بلغت (70) سبعين عاماً ، ويؤكد تأثره بالشيخ عامر والشيخ الشندويلى ، ومن قراء عصره الشيخ محمد رفعت ، والشيخ صديق والد محمد ومحمود صديق ، وفى خلال رحلتى الطويلة زرت مدن كثيرة وتم تكريمى مادياً فى مواقف كثيرة وكان معظم الأمراء السعوديين يعرفوننى بالاسم ولقد قرأ علّى الكثير منهم د / ناصر العمر – بجامعة أم القرى بمكة – ومن تلامذتى الشيخ / ماهر حمود المعقيلى – إمام المسجد الحرام المكى حالياً .
لتشارك بالموقع مشاركة فعالة عليك التسجيل أولا .. ثم تختار احد الاقسام المراد المشاركة فيها مثلا (السير الذاتية لكبار قراء القرآن الكريم للمشاركة افتح موضوع جديد واكتب الموضوع المناسب كما يمكنك نسخ الروابط ووضها مع الصور والفيديو .... مدير الموقع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» علاج المس مئة بالمئة بإذن الله
الجمعة يونيو 13, 2014 4:50 pm من طرف المدير

» لمعرفة العقيق وانواعه ادخل هنا
الجمعة يونيو 13, 2014 4:41 pm من طرف المدير

» الجزء الثانى تلاوة نادرة لفضيلة الشيخ كمال انيس المصرى بمسجد جهز بن عقال بمكة المكرم
الأحد فبراير 09, 2014 4:42 pm من طرف المدير

» الجزء الثانى تلاوة نادرة لفضيلة الشيخ كمال انيس المصرى بمسجد جهز بن عقال بمكة المكرم
الأحد فبراير 09, 2014 4:39 pm من طرف المدير

» شهادة إجازة القراءات من الشيخ عامر بن السيد بن عثمان المصرى الى الشيخ كمال أنيس القوصى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجمعة يونيو 14, 2013 10:36 am من طرف المدير

» علماء القراءات .. سير وتاريخ أئمة عظام جعلوا القرآن نبراسًا لهم في حياتهم الدنيا؛ فخلد الله رب العالمين ذكرهم، ورفع شأنهم، وفي الآخرة لهم عند ربهم الحسنى وزيادة كما وعدهم سبحانه
الجمعة مارس 29, 2013 1:27 pm من طرف المدير

» أعلام القراء .. أشهر أعلام قراء القرآن الكريم من جميع أنحاء العالم الإسلامي، والذين أثروا المكتبة الإسلامية بقراءتهم لكتاب الله تعالى بأعذب وأشجى الأصوات مثل الحصري، والمنشاوي، وغيره
الجمعة مارس 29, 2013 1:22 pm من طرف المدير

» علامات ليلة القدر
الإثنين فبراير 25, 2013 11:09 pm من طرف عائشة الادريسي

» تربية الرسول – صلى الله عليه وسلم – لبناته رضي الله عنهن
الخميس يناير 17, 2013 5:25 am من طرف المدير

» معجزة القرآن التربوية والنفسية
الخميس يناير 03, 2013 6:09 am من طرف المدير

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الإثنين سبتمبر 24, 2012 10:50 pm

شاطر | 
 

 الترتيب المذهل للرقم سبعة في القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1094
نقاط : 3289
تاريخ التسجيل : 15/08/2009

مُساهمةموضوع: الترتيب المذهل للرقم سبعة في القرآن   الإثنين مايو 17, 2010 10:50 pm

هنالك توازن دقيق عددي في كتاب الله تعالى، هذا التوازن العددي أودعه الله في كتابه ليدلنا على أن الذي خلق السموات السبع هو الذي أنزل القرآن.....
منذ فترة وجيزة سألني أحد الأصدقاء الأفاضل سؤالاً حول الإعجاز العددي فقال: أريدك أن تعطيني فائدة واحدة لما تسمّيه بالإعجاز العددي؟! نحن نتعلم العبادات والأخلاق والمعاملات لتنظم سلوكنا في الدنيا وتقربنا إلى الله تعالى في الآخرة، فماذا سنستفيد من عدد الحروف أو أرقام السور أو أعداد الآيات؟؟

لقد قلتُ له على الفور يا صديقي هل تظن أن الله تعالى يخلق شيئاً عبثاً في هذا الكون؟ فأجاب: بالتأكيد لا، لأن الله خلق كل شيء بقدر ولهدف وغاية. فسألته: إذن كيف يمكن لهذا الإله العظيم أن يودع شيئاً في كتاب عبثاً؟ فقال لي وما هو؟ فقلت: إنه النظام الرقمي المذهل للرقم سبعة في القرآن الكريم، فقال لي أنتم تنسجون أرقاماً من خيالكم وتقدمونها للناس على أنها معجزة من عند الله، فهل القرآن بحاجة لمثل هذه الحسابات المعقدة لنؤمن به؟

لقد قلت له: سألتمس لك عذراً لأن أخطاء رشاد خليفة وانحرافاته وتنبؤاته بيوم القيامة لا تزال ماكثة في الأذهان، وسوف أثبت لك أن الإعجاز العددي بريء من كل من يسيء استخدام أرقام القرآن الكريم التي جعلها الله لهدف نبيل وهو الدلالة على إعجاز القرآن في عصر المعلوماتية والأرقام.

نعلم جميعاً ما للرقم سبعة من قدسية في حياة كل مؤمن، فالسموات سبع، وكذلك الأراضين، وأيام الأسبوع سبعة، وطبقات الذرة سبع، وأبواب جهنم سبعة، والطواف حول الكعبة سبعة أشواط ومثله السعي بين الصفا والمروة.....

ولذلك فلا بدّ أن يكون لهذا الرقم بالذات ترتيب مذهل في القرآن يتميز به عن غيره من الأرقام. فإذا ما تأملنا القرآن وجدنا أن أول رقم ذُكر في القرآن هو الرقم سبعة، ألا يدل هذا على ترتيب ما أو غاية محددة، وكأن الله تعالى يريد أن ينبهنا على أهمية هذا الرقم والبحث فيه وأننا سنرى نظاماً ما يقوم على الرقم سبعة.

العمل الذي قمتُ فيه أنني تأملت هذا الرقم في القرآن فوجدتُ أن الرقم سبعة جاء لأول مرة في القرآن في سورة البقرة في قوله تعالى: (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) [البقرة: 29]. وذهبتُ إلى آخر مرة ورد فيها الرقم سبعة في القرآن فوجدته في سورة النبأ في قوله تعالى: (وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً) [النبأ: 12].

وقلتُ لابدّ أن نجد توازناً يقوم على الرقم سبعة، وهذا ما دفعني للبحث. ولكن كيف أبحث والأرقام الوحيدة المدونة في القرآن (بصيغة عددية) هي أرقام السور والآيات؟ فتوجهتُ إلى أرقام السور وقلتُ هل من الممكن أن نجد علاقة مع الرقم سبعة في عدد السور؟

وكانت المفاجأة أنني عندما عددتُ السور من سورة البقرة إلى سورة النبأ (أي من السورة التي ذُكر فيها الرقم سبعة لأول مرة وحتى السورة التي ذُكر فيها الرقم سبعة لآخر مرة) فوجدتُ بالضبط 77 سورة، وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة!! وقلتُ سبحان الله، كيف يمكن أن نجد مثل هذا التناسق الدقيق؟ الرقم سبعة يُذكر لأول مرة في سورة البقرة وآخر مرة نجده في سورة النبأ، ويأتي عدد السور من سورة البقرة إلى سورة النبأ مساوياً بالتمام والكمال 77 سورة، كيف يمكن أن يحدث هذا بالمصادفة؟؟

فقاطعني صديقي قائلاً: إن هذا ممكن جدأً، فالمصادفة يمكن أن تحدث لمرة أو مرتين! فقلتُ له ما رأيك أن نعدّ الآيات، هل تتخيل أن يكون عدد الآيات من مضاعفات الرقم سبعة أيضاً؟ فقال لي لنجرب ذلك.

فقمتُ بعدّ الآيات من الآية الأولى أي من قوله تعالى: (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) [البقرة: 29] إلى قوله تعالى: (وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً) [النبأ: 12] وكانت المفاجأة الثانية أنني وجدتُ عدد الآيات بالضبط 5649 آية وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة فهو يساوي 7 × 807 ، وسبحان الله، كيف يمكن للمصادفة أن تجعل عدد الآيات من مضاعفات الرقم سبعة وعدد السور من مضاعفات الرقم سبعة ولا ننسى بأننا نبدأ العدّ من الرقم سبعة (في الآية الأولى) وننتهي عند الرقم سبعة (في الآية الأخيرة)؟!!

لقد بدأ صديقي يلين ويفكر ولكنه عاود السؤال: وما فائدة هذه الأرقام. فتابعتُ معه وقلتُ هل تتخيل المزيد من التناسقات العددية القائمة على الرقم سبعة في هاتين الآيتين؟ ما رأيك أن نقوم بعد الآيات قبل وبعد الآية الأولى، أي أن نعدّ الآيات التي تسبق الآية التي ذُكر فيها الرقم سبعة للمرة الأولى؟

لقد كانت المفاجأة الثالثة أنني عندما قمتُ بإحصاء الآيات التي تسبق قوله تعالى: (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) [البقرة: 29]، فوجدتها 28 آية والعدد 28 من مضاعفات الرقم سبعة فهو يساوي 7×4 ، وهذا أمر بدهي لأن رقم الآية التي ذُكر فيها الرقم سبعة للمرة الأولى هو 29 كما نرى، وبالتالي تسبقها 28 آية وهي الآية 29 من سورة البقرة.

وقلتُ على الفور إذا كان عدد الآيات التي تسبق هذه الآية الأولى هو من مضاعفات الرقم سبعة فلابدّ أن نجد نظاماً مشابهاً في الآيات التي تلي الآية الأخيرة. وكانت المفاجأة الرابعة أنني عندما قمتُ بعدّ الآيات التي تلي قوله تعالى: (وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً) [النبأ: 12] حتى نهاية سورة النبأ فوجدتها بالتمام والكمال 28 آية، بنفس العدد السابق.

وسبحان الله من جديد! كيف يمكن أن تأتي المصادفة بنظام بديع كهذا؟ الرقم سبعة يذكر للمرة الأولى في سورة البقرة ويذكر للمرة الأخيرة في سورة النبأ، ويأتي عدد السور من مضاعفات السعة وعدد الآيات من مضاعفات السعة وعدد الآيات التي تسبق الآية الأولى من مضاعفات السبعة وعدد الآيات التي تلي الآية الأخيرة من مضاعفات السبعة، أي إنسان عاقل يمكن أن يصدق بأن المصادفة هي التي فعلت هذا؟!



يتكرر الرقم سبعة في القرآن بنظام سباعي مذهل يدل على منظم عليم حكيم، فالله تعالى جعل في هذا النظام حجة ودليلاً على أن القرآن لو زاد أو نقص آية واحدة أو سورة واحدة لاختل هذا النظام المحكم، فسبحان الله!



لقد كان هذا المثال مقنعاً لصديقي الذي طالما ابتعد عن فكرة الإعجاز العددي، ولكنه عاد من جديد ليسأل ولكن بأسلوب المندهش: كيف يمكن أن نستفيد من هذه التوازنات العددية؟ وهنا قلتُ له، وأقول لكل أخ كريم لم يقتنع بفكرة الإعجاز العددي بعد:

لقد نظّم الله هذا الكون الواسع بنظام دقيق ومحكم ليدلنا على وجود منظم عليم حكيم، وكذلك أودع في ثنايا كتابه هذا النظام الرقمي البديع والمحكم ليدلنا على أن القرآن كتاب الله تعالى وأنه لم يُحرَّف وأنه لا يمكن لأحد أن يأتي بمثل هذا القرآن.

طبعاً نحن كمسلمين نؤمن بكل ما جاء في القرآن إيماناً عاطفياً، ولكننا لسنا أفضل من سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما طلب من ربه أن يريه معجزة يزداد بها إيماناً ويطمئن بها قلبه فقال: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [البقرة: 260].

فإذا كان هذا حال إبراهيم عليه السلام وهو خليل الرحمن، فكيف بنا نحن اليوم، ألسنا بحاجة لمثل هذه المعجزات لتطمئن بها قلوبنا ونزداد إيماناً مع إيماننا؟ ألسنا مطالبون جميعاً بخدمة كتاب الله تعالى ونشر علومه وعجائبه ومعجزاته؟

عندما نرى هذا الاستهزاء بالقرآن وبرسول الإسلام صلى الله عليه وسلم، ونرى هذه الاتهامات لديننا الحنيف، ونرى مئات المواقع التي تهاجم القرآن وتدعي أنه كتاب أساطير وخرافات وتدعي أنه محرف وأنه من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم، أليس من حق القرآن علينا أن نبحث ونتدبر ونخرج للدنيا معجزات تثبت أن هذا القرآن كلمة الله ورسالته للناس جميعاً، وأن الإسلام دين العلم والعقل؟

وأقول أيها الأحبة: إن الإعجاز العددي هو وسيلة هيَّأها الله لمثل عصرنا هذا، فلا نترك هذه الوسيلة القوية في الدعوة إلى الله فنكون قد خسرنا الخير الكثير، وفي الوقت نفسه ينبغي على كل مؤمن أن يتحقق ويتثبت مما يقرأ حتى يبني إيمانه على أسس متينة، نسأل الله تعالى أن يجعل في هذه المعجزة العلم النافع والحجة الدامغة فهو القائل: (وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا) [النساء: 141].

ـــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alquse.ahlamontada.com
 
الترتيب المذهل للرقم سبعة في القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشيخ كمال انيس القوصى :: رياض القرءان الكريم :: برامج القرآن الكريم-
انتقل الى:  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير - 1094
 
ابو عبد الرحمن - 9
 
محمدابوالوفا - 4
 
الفقيرة الى مولاها - 3
 
hynet4 - 2
 
magdygh88 - 2
 
محمد كارم - 2
 
عائشة الادريسي - 1
 
عمار ياسر - 1
 
عبده الشيمى - 1
 
المصحف المعلم للأطفال
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
من فضلك أغلق الاذاعة من على يسار الصفحة ...  اذا لم يعمل البرنامج أضغط زر الفارة الايمن فى اى مكان فارغ من الصفحة