موقع الشيخ كمال انيس القوصى


خادم القرآن الكريم وخبير القراءات العشر بمكة والمدينة وجنوب مصر
 
الرئيسيةالمصاحفاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الشيخ كمال محمد أنيس القوصى رحيل الشيخ كمال محمد أنيس القوصى خبير القراءات السبع أسامة محمد أمين الشيخ/مصر عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية osamasimsim@yahoo.com رحل عن دنيانا اليوم الخميس 26/6/2008 الشيخ كمال محمد أنيس القوصى وفى موكب كبير مهيب تم مواراة جثمانه الطاهر فى مدافن العائلة وسط حشد كبير من المحبين ولقد تمت صلاة الجنازة على الشيخ بعد صلاة العشاء بالمسجد العمرى بقوص ويعتبر الشيخ رائد من رواد تحفيظ القرآن الكريم فى مصر والمملكة العربية السعودية ، وهو علم من أعلام مدينة العلم والعلماء ( قوص ) فى جنوب مصر ، له الريادة فى إجادة تلاوة القرآن الكريم لمئات من تلاميذه الذين ينتشرون فى أنحاء المملكة العربية السعودية ومصر وخبرته فى دراسة القراءات السبع جعلته فى مصاف كبار العلماء وفى مقدمة حفظة القرآن الكريم ومن حرصنا على تتبع سيرة العلماء ورفعهم إلى عنان السماء مصداقاً لقوله تعالى (( يرفع الله الذين أمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات )) وكذلك قول رسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم" (( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )) وبنظرة فاحصة فى حياة الشيخ الراحل وقبل رحيله بشهر قمنا بزيارته فى منزله حيث أفاض بسيل من حكايات ونوادر فقال " ولدت فى مدينة قوص عام 1922م فى أسرة متدينة جعلتنى أرنو إلى حفظ القرآن الكريم منذ صغرى فدلفت صغيراً إلى كُتّاب الشيخ حامد عبد الرحيم خميس ، بجوار السوق بمدينة قوص وحفظت القرآن على يد الشيخ منصور ، فكنا نكتب على الألواح الآيات المقرر حفظها بالحـبر الأسـود ونقوم فى اليوم التالى بمسح الألواح وكتابة الآيات الجديدة وكان والدى يتابعنى فى حفظ الآيات وأتممت حفظ القرآن الكريم وكان عمرى 12 سنة ، وأحد الأيام قرأ الشيخ عبد الفتاح بصل (تميرك) خبراً فى جريدة الإسلام فحواه أنه سوف يتم افتتاح مدرسة لتجويد القراءات بالقاهرة ، فقرر والدى أن ألتحق بها وتم سفرى إلى القاهرة حيث التحقت بمدرسة تجويد القراءات التابعة للجمعية العامة للمحافظة على القرآن الكريم بقسم الخليفة بالقاهرة ، وكانت الجمعية بجوار سبيل أم عباس وقام والدى بتأجير غرفة للسكن أسفل الجمعية وكان معى طالب من الأقصر لم يتم دراسته، وهناك تلقيت تجويد القراءات على يد الشيخ/عامر السيد عثمان، شيخ عموم المقارئ المصرية،وهو من محافظة الشرقية، وكان مساعده الشيخ/محمد سليمان الشندويلى ، وهو من محافظة سوهاج ، وطُلب منى شراء (متن الشاطبية) للشيخ الشاطبى شرحه وكيفية تلاوته وحفظ الأبيات الشعرية حيث كان عدد الأبيات 1173 وكان مصروفنا الشهرى عدد واحد جنية فقط منه خمسون قرشاً إيجار الغرفة والمبلغ المتبقى مصاريف الطعام والشراب والملابس وفى تلك الفترة تعلمت القراءات والفواصل وعلوم اللغة ورسم المصحف وبعض الأحاديث وحصلت على شهادة الإجازة عام 1941م حيث كانت الشهادة معتمدة من الشيخ " وكان نص الشهادة ( إلى الشيخ / كمال محمد أنيس القوصى – استجازنى فأجزته أن يقرأ بكل قطر وكل بلد بشرطه المعتبر من علماء الأثر) . ثم رجعت إلى قوص وعملت بشركة محروس وبدأت العمل فى تلاوة المصحف فى المسجد العمرى وكانت وفود القراء من قوص وأريافها يلتفون حولى ليتدارسوا القرآن بالمسجد العمرى وكنت أصحح لهم الأخطاء وكذلك أقرأ فى مسجد مصنع سكر قوص كل يوم خميس وأقوم بتدريس القراءات هناك بأحكام التلاوة وكذلك كنت أقوم بقراءة القرآن فى كل المناسبات السعيدة وفى عام 1988م توجهت إلى السعودية حيث قمت أنا والأسرة لأداء مناسك الحج وعشت فترة فى المدينة ثم توجهت ومكثت فترة طويلة فى مكة وفى إحدى الجلسات فى المسجد الحرام التف حولى مجموعة من محفظى القرآن الكريم وأئمة المساجد فى مكة الذين يعرفوننى وكانوا يتلون علّى بقراءة حفص وقراءة شعبة بن عامر فقط مع القراءات السبع الباقية لأنها تستلزم الحفظ الجيد للقرآن الكريم ومنهم الشيخ ناصر العمر , ناصر المجمع, ماهر حمود المعقيلى وكنت أحفظهم القرآن واشرح لهم كيفية التلاوة الصحيحة وأحكام التلاوة. ويضيف الشيخ كمال أن رحلته القرآنية فى التعلم والتعليم والتدريس بلغت (70) سبعين عاماً ، ويؤكد تأثره بالشيخ عامر والشيخ الشندويلى ، ومن قراء عصره الشيخ محمد رفعت ، والشيخ صديق والد محمد ومحمود صديق ، وفى خلال رحلتى الطويلة زرت مدن كثيرة وتم تكريمى مادياً فى مواقف كثيرة وكان معظم الأمراء السعوديين يعرفوننى بالاسم ولقد قرأ علّى الكثير منهم د / ناصر العمر – بجامعة أم القرى بمكة – ومن تلامذتى الشيخ / ماهر حمود المعقيلى – إمام المسجد الحرام المكى حالياً .
لتشارك بالموقع مشاركة فعالة عليك التسجيل أولا .. ثم تختار احد الاقسام المراد المشاركة فيها مثلا (السير الذاتية لكبار قراء القرآن الكريم للمشاركة افتح موضوع جديد واكتب الموضوع المناسب كما يمكنك نسخ الروابط ووضها مع الصور والفيديو .... مدير الموقع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» علاج المس مئة بالمئة بإذن الله
الجمعة يونيو 13, 2014 4:50 pm من طرف المدير

» لمعرفة العقيق وانواعه ادخل هنا
الجمعة يونيو 13, 2014 4:41 pm من طرف المدير

» الجزء الثانى تلاوة نادرة لفضيلة الشيخ كمال انيس المصرى بمسجد جهز بن عقال بمكة المكرم
الأحد فبراير 09, 2014 4:42 pm من طرف المدير

» الجزء الثانى تلاوة نادرة لفضيلة الشيخ كمال انيس المصرى بمسجد جهز بن عقال بمكة المكرم
الأحد فبراير 09, 2014 4:39 pm من طرف المدير

» شهادة إجازة القراءات من الشيخ عامر بن السيد بن عثمان المصرى الى الشيخ كمال أنيس القوصى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجمعة يونيو 14, 2013 10:36 am من طرف المدير

» علماء القراءات .. سير وتاريخ أئمة عظام جعلوا القرآن نبراسًا لهم في حياتهم الدنيا؛ فخلد الله رب العالمين ذكرهم، ورفع شأنهم، وفي الآخرة لهم عند ربهم الحسنى وزيادة كما وعدهم سبحانه
الجمعة مارس 29, 2013 1:27 pm من طرف المدير

» أعلام القراء .. أشهر أعلام قراء القرآن الكريم من جميع أنحاء العالم الإسلامي، والذين أثروا المكتبة الإسلامية بقراءتهم لكتاب الله تعالى بأعذب وأشجى الأصوات مثل الحصري، والمنشاوي، وغيره
الجمعة مارس 29, 2013 1:22 pm من طرف المدير

» علامات ليلة القدر
الإثنين فبراير 25, 2013 11:09 pm من طرف عائشة الادريسي

» تربية الرسول – صلى الله عليه وسلم – لبناته رضي الله عنهن
الخميس يناير 17, 2013 5:25 am من طرف المدير

» معجزة القرآن التربوية والنفسية
الخميس يناير 03, 2013 6:09 am من طرف المدير

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 42 بتاريخ الإثنين سبتمبر 24, 2012 10:50 pm

شاطر | 
 

 سيرة الشيخ طه الفشني رحمه الله تعالى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1094
نقاط : 3289
تاريخ التسجيل : 15/08/2009

مُساهمةموضوع: سيرة الشيخ طه الفشني رحمه الله تعالى    الأربعاء أغسطس 25, 2010 7:33 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الصوت العذب من الجبل الشرقي وسيدنا الحسن -1
كتب : عبدالحفيظ سعد
أنه الشامل طه الفشني لم يترك صوته مجالا إلا وكانت له بصمة ما بين تلاوة القرآن وتراتيل التواشيح وإنشاد المديح صوته واسمه محفور في ذاكرتنا كأشهر مؤذن في دولة التلاوة‏..‏ لصوته عذوبه وحركة لم يمتلكها احد غيره ينتقل بين مقامات الموسيقي بصورة غير مألوفة وعندما تسمعه وهو قاريء للقرآن كانك تسمع واحدا غيره وهو ينشد المديح خصوصية وعزوبة صوته لم يمتلكه أحد سواه نشعر بها عندما يخرج بصوته في ساعة عصاري منشدا الأذان نشعر بعذوبه صوته ودفئه‏.‏

ولكننا لم نطرق قصة هذا الرجل كأحد رموز دولة التلاوة‏..‏ ورغم أنه رحل عن عالمنا منذ ما يقرب من أربعة عقود كاملة‏,‏ ولكنه مازال محفورا في ذاكراتنا مما يدفعنا ان نحفر وراء [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]حياة [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]طه الفشني ولكن ذكراه مازالت محفوظه لابنائه خاصة ابنه زين طه الفشني المحامي الذي تذكر ودون العديد من وقائع حياة والده لينقلها معنا منذ نشأته الأولي في مسقط رأسه حيث ولد في بداية القرن العشرين بمدينة الفشن مابين محافظة المنيا وبني سويف علي الضفة الغربية لنهر النيل‏,‏ في هذا المكان لنهر النيل ميزة انه ممتد من ناحية الشرق نتيجة تقارب الجبل الشرقي للنيل مع حافة النهر تشعر وأنت تنظر انك تصل لاعماق الدنيا في صورة الجبل معكوسة علي مياه النيل من هذا الجو خرج لنا الشيخ طه الفشني ليكمل مسيرة في عالم أخر في حضن سيدنا الحسن ولذلك كانت للشيخ طه الفشني قصة‏.‏

كان والده الشيخ طه مرسي الفشني تاجر أقمشة من ميسوري الحال اختار لابنه ان يكمل تعليمه بعد أن دخل الكتاب وحفظ القرآن وعمره‏10‏ سنوات وقبل ان يصل عمره للعشرين اكمل تعليمه وحصل علي مدرسة المعلمين وفي دراسته في تلك المدرسة كما يحكي ابنه زين اكتشف عذوبه صوت الشيخ طه الفشني ناظر المدرسة واسند إليه القراءة اليومية للقرآن في الطابور وحفلات المدرسة ولكن لم يكن حتي ذلك الوقت يعد الشيخ الفشني عذوبه صوته في التلاوة القرآنية خاصة أن طموح والده كان أن يكمل ابنه دراسة القضاء الشرعي وبالفعل ذهب الشيخ طه الفشني إلي القاهرة للالتحاق بمدرسة القضاء الشرعي الا ان ثورة‏19‏ كانت مشتعلة‏,‏ والأحداث حالت دون استقراره في القاهرة فعاد مرة أخري إلي بلده الفشن وان كان اختار طريقه فذهب يحيي السهرات في المأتم كقاريء للقرآن في بلدته والقري المجاورة له‏.‏

وبدأ يأخذ سمعه أنه قاريء للقرآن الكريم ولكنه لم يكن مضطرا في الاستمرار في القراءة للقرآن خاصة أنه من أسرة ميسورة الحال وكان شيئا ما يجذبه ناحية القاهرة عندما لم يتمكن في المرة الأولي عندما حضر اليها من ان يلتحق بمدرسة القضاء الشرعي عاد ولكن كان منظر حي الحسين في خاطره‏.‏

ولذلك كان شيء يناديه في القاهرة وسافر اليها مرة أخري ليلتحق بالأزهر هذه المرة وغرضه ان يتعلم فنون القراءات خاصة انه وجد نفسه وصوته يتجه به لذلك وحصل بالفعل علي اجادة علم القراءات علي يد الشيخ عبد الحميد السحار واتقن علوم التجويد‏,‏ وكأن وجوده في القاهرة حوله لشيء آخر فاثناء دراسته في الأزهر اخذه حي الحسين بعد أن اتخذه مسكنا له وكان قريبا منه في السكن الشيخ علي محمود ملك التواشيح الدينية وكان للشيخ علي محمود فرقة تواشيح خاصة فعرض علي الشيخ طه الفشني ان ينضم لبطانته‏.‏

وفي هذه الفترة كانت فرصة جيدة ان يتعلم الشيخ طه الفشني الطرب خاصة ان الشيخ علي محمود يعد مدرسة الطرب المصري فعلي يديه تعلم محمد عبدالوهاب الموسيقا وعلي يديه ايضا دخل الشيخ طه الفشني فن التواشيح والمديح وكان زميل الشيخ طه الفشني في فرقةالشيخ علي محمود الملحن زكريا أحمد‏.‏ ولكن طريق الشيخ الفشني كان مختلف ففي أحد الليالي بحي الحسين عام‏1937‏ كان في حفلة ضخمة وكان يحضرها سعيد باشا لطفي رئيس الإذاعة المصرية وكانت علاقة خاصة تجمع بين الشيخ علي محمود والشيخ طه الفشني لانه يعتبره تلميذه وامتدادا له وأعطي الشيخ علي محمود الفرصة للشيخ طه الفشني ان يقرأ أمام رئيس الإذاعة وأعطي الشيخ علي محمود مقعده للشيخ طه وبدأ يقرأ القرآن

وكان يوم تجل للشيخ طه وغرد فيه بشكل غير طبيعي لدرجة ابهرت سعيد باشا لطفي رئيس الإذاعة وبعد أن انهي الشيخ طه القراءة استدعاه رئيس الإذاعة وقال له ياشيخ طه بكره لازم تكون عندنا في الإذاعة المصرية‏,‏ وصوتا لازم يأخذ فرصته ويستمع له الناس في كل بر مصر وفي اليوم التالي ذهب الشيخ طه الفشني للإذاعة واجري أختبارا والتحق بالإذاعة المصرية سنة‏37‏ وقدرت لجنة الاستماع صوته بأنه قاريء من الدرجة الأولي الممتازة وكان مخصصا له قراءة ساعة ألا ربع في المساء في الإذاعة المصرية‏.‏

وكان دخول الشيخ طه الفشني الإذاعة فرصة مهمة لانه بدأ اسمه ينتشر وتذاع قرءاته في كل مكان في بر مصر نتيجة عمله بالإذاعة خاصة أن بعدها بفترة حانت له فرصة ان يلازم الشيخ مصطفي إسماعيل في السهرة الرمضانية في السرايا الملكية عند الملك فاروق ويحكي الشيخ طه الفشني نقلا عن ابنه زين عن تلك الفترة التي لازمت الشيخ مصطفي إسماعيل كانت تجمع بيننا علاقة خاصة تأثرت به كثيرا لان الشيخ مصطفي إسماعيل مدرسة خاصة وكان الشيخ مصطفي إسماعيل يحرص علي ان يصطحبني معه في كل مكان لنقرأ سويا وكان دخول الشيخ طه الفشني في القراءة في القصر الملكي بمثابة اعتراف بأنه احد رموز القراء‏,‏ لانه لم يحظ بالقراءة امام الملك الا نجوم القراء بداية من الشيخ مصطفي اسماعيل وعبدالفتاح الشعشاعي وأبوالعينين شعيشع ومنصور بدار الدمنهوري‏.‏

وعلي الرغم من ان نجم الشيخ طه الفشني لمع في عالم تلاوة القرآن ولكنه استمر كمنشد ديني وحانت له الفرصة عندما مرض الشيخ علي محمود وكانت هناك مناسبة كل شهر هجري تنظم الإذاعة حفل إنشاد ديني وطلبت منه الإذاعة ان يحل محل شيخه علي محمود ولكنه رفض ان يقبل طلب الإذاعة الا بعد موافقة الشيخ علي وذهب إليه فقال له الشيخ اذهب ياطه يا ابني اقرأ انت خليفتي وأذيعت الحفلة وازدادت شهرة طه الفشني في فن الانشاد الديني مما دعاه ان ينشئ فرقة خاصة به للإنشاد الديني عام‏1942‏ مع استمرار عمله كمقريء‏.‏

ومن الأمور الغريبة والعجيبة في تاريخ الشيخ طه الفشني كما يورد ابنه طه عن ذكرياته انه كان يأخذ حفلات يحييها بشكل تام وكامل ففي الافراح مثلا كان يبدأ بقراءة القرآن كفاتحة لليلة وبعد أن ينتهي من التلاوة يبدأ في الانشاد الديني‏,‏ مما يدل علي مساحة صوت هذا العملاق الذي تجعله يتنوع في ذات الوقت ما بين التلاوة القرآنية والإنشاد الديني وكان يستمع له الجماهير حتي الصباح وبدأت شهرته تتسع سواء في التلاوة القرآنية أوالانشاد لانه يملك النغم وكان له صوت خاص ولقبه المختصون بملك العذوبة في الصوت لانه كانت لديه ووصل لدرجة يطلق عليها علماء الأصوات الأكتفن اي انه صوته يصل لقمة الدرجات الموسيقية لصوت الرجال وهومايعرف باسم جواب الجواب

وبالإضافة لذلك كانت لديه ميزة أخري انه يملك الذروة الصغري لقرار القرار وهي الدرجة الهامسة من الصوت المنخفض التي تعطي نغما خاصا لا يملكها الا صاحب الصوت العذب فكانت تنويعات الصوت عند الشيخ طه الفشني مثار استغراب لانه كان ينتقل بين جواب الجواب وقرار القرار في سحر رباني ولكن كانت للشيخ طه الفشني ابداعات لم تكن عند احد غيره لدرجة دفعت الملحنين ان يطلبوا منه أن يغني لانه صاحب صوت فريد وهذه قصة أخري نوردها غدا‏.‏







سيرة وحياة الشيخ طه الفشني ملك التواشيح ومبدع الأذان -2‏



عبد الحفيظ سعد
رحلة الشيخ طه الفشني مع القراءة والانشاد حملت متناقضات عجيبة خرج منها هذا الرجل بالصورة التي نراها ونسمعها به كصوت عذب ويمتلك كل الادوات من حلاوة صوت‏,‏ وإجادة للقراءات ودراسة كاملة للموسيقي العربية ولكن كان وراء الشيخ طه الفشني قصة أخري‏..‏لانه خريج مدرسة حارة الروم‏..‏في تلك الحارة كانت مدرسة أخري في الانشاد والتواشيح والقراءة كان يعيش فيها فهي بجوار المسجد الحسيني وترعرع فيها قمم دولة القراءة بداية من الشيخ أحمد ندا الاب الروحي للقراء المصريين والشيخ محمد سلامة عملاق القراء والشيخ عبد الفتاح الشعشاعي في تلك الحارة

عاش الشيخ علي محمود الاب الروحي للفن التواشيح مع كل هؤلاء ظهر الشيخ طه الفشني بعد أن استقر في القاهرة‏.‏

ولذلك عاش وسط تلك القمم وربما يكون ذلك سر التنوع في فنون الشيخ طه الفشني‏..‏ ولانستعجب عندما نجد أن صحف القاهرة خرجت يوم وفاة الشيخ عام‏1971‏ لتقول رحل عن عالمنا المطرب والمنشد والقاريء طه الفشني نعرف المنشد والقاريء ولكن كيف لقبوه بالمطرب وفي هذا قصة في سيرة حياة الشيخ طه الفشني يحكيها لنا ابنه زين الفشني فيقول في عام‏1937‏ كان أبي مرافقا لفرقة الشيخ علي محمود للإنشاد الديني‏..‏كان صوته محفزا لكثير من الملحنين أن ينظموا له الأغاني سواء محمد عبدالوهاب أو زكريا أحمد وبالفعل قام الشيخ طه بإداء بعض الأغاني فبدأ حياته مطربا بعد أن درس علم النغمات وعلم الموسيقي وعلم الاصوات يجمع بين التجويد والقرآن ودرس الموسيقي مع الشيخ زكريا أحمد ومرسي الحريري‏,‏ ودرويش الحريري ومحمد عبد الوهاب‏..‏ وعندما ظهر الشيخ وسمع بعض رفقاءه أن يلحنوا له وبعد كده قراءته للقرآن شعروا أن صوته خليفة الشيخ علي محمود‏..‏بل أنه يجمع كل فنون الإنشاد بداية والابتهالات والتواشيح بالاضافة للتعطيرة وهي تقال عن وصف الرسول عليه الصلاة والسلام وكان الشيخ طه الفشني يعزف علي العود مثلما كان الشيخ علي محمود يلعب عن الناي ـ والشيخ مصطفي إسماعيل يجيد اللعب علي البيانو ـ ولكن كان الشيخ طه متمرسا في الفنون وهناك روايات تقول أن العديد من المطربين فرحوا جدا عندما توجه الشيخ طه الفشني للتلاوة القرآنية والتواشيح‏..‏لانه أفسح له المجال وكانوا يعترفون بقدره وكانت أم كلثوم تردد دائما طه الفشني ملك التواشيح‏.‏

من الوقائع العجيبة في تاريخ طه قبل ان يلتحق بالإذاعة كقاريء قرآن عام‏1937‏ أتفق مع شركة كايرو فون للاسطوانات علي تسجيل عدة أغان له تطرح له في الاسواق وقام بالفعل بتسجيل طقطوقات وعدة أغان علي أساس أن تطرح في الاسواق كتسجيلات ولكن بعدها شاءت الأقدار أن تتحول وجهته وأن يدخل الشيخ طه الفشني الإذاعة عندما سمع رئيس الإذاعة سعيد باشا صوته في حفلة بالحسين وسلك مسلك قراءة القرآن‏,‏ وترك الطرب ولكن لم يمنع ذلك من أنه تأثر بعلوم الموسيقي‏,‏ والشيخ طه الفشني كما تروي عن حياته شارك أم كلثوم وعبد الوهاب في أحياء حفل زواج الملك فاروق كمطرب‏..‏وتمكن الشيخ من التنوع في صوته بشكل ملفت وعجيب وكان يستطيع أن يقرأ القرآن بالتلاوات السبع وينشد أبيات المديح بست طرق‏,‏وطاف بصوته في كل قري ومدن مصر‏.‏

وهناك إحدي الوقائع الطريفة في حياة الشيخ طه الفشني أنه تمت دعوته لاحياء أحد الموالد بمركز ديروط بمحافظة اسيوط بصعيد مصر‏..‏وبدأ الشيخ بقراءة القرآن كعادته عندما يحيي المناسبات وبعد أن انتهي دخل في إنشاد التواشيح وعندما دخل علي مقطع استقر به المقام سمعه أحد العمد الصعايدة الذين حضروا المولد وهام العمدة بنغم الشيخ طه‏..‏وقام من وسط السميعة وأقسم بالطلاق أن يستمر الشيخ طه الفشني يردد هذا المقطع واستقر به المقام حتي الصباح‏..‏وعارضه بعض الحاضرين فاصر العمدة ورفع سلاحه وأقسم انه سوف يقتل من يعترضه وأن الشيخ طه الوحيد الذي سيمنع سفك الدماء‏..‏وانه يريد أن يسمع ذات المقطع واستقر به المقام حتي الصبح وقام باقي علي الفجر ما يقرب من ساعتين ولم يجد الشيخ طه الفشني أمامه من مفر وحقنا للدماء الا أن يعيد ذات المقطع حتي بزوغ الفجر حتي يرضي العمدة الهائم به ولكن الشيخ طه كان يكرر ذات المقطع بطريقة تختلف عن المرة التي سبقتها وبالقطع كانت طريقته لذلك أجادة لكل مخارج الألفاظ وكانت للشيخ طه رحلات وشهرة خارج مصر وكان الملك السنوسي ملك ليبيا يدعو الشيخ طه الفشني لاحياء شهر رمضان كل عام وكان يستضيفه في القصر الملكي‏..‏ وتمتلك الإذاعة البريطانية تسجيلات عديدة للشيخ طه الفشني لانها تقدم قراءات له مرتين كل أسبوع‏.‏

وستظل قصة الشيخ طه الفشني مع الاذان متميزة ومتفردة في حياته فالشيخ طه كان مؤذن مسجد الحسين منذ أن دخل الإذاعة‏..‏وكانت الجماهير تجلس أمام المشهد الحسيني عند كل صلاة يستمعون لاذان الشيخ طه الفشني كانهم ينتظرون سماع لحن أو حفلا موسيقيا خاصة عندما كان يؤذن الشيخ طه الفشني بمقام الرست وهو الإذان الذي كنا نسمعه وقت العصر في القناة الأولي ويذاع حاليا في قناة الأسكندرية ومدته تصل الي ثلاث دقائق وعشر ثوان‏.‏

وهناك إذان أخر للشيخ طه الفشني قام بإدائه بمقام الحجاز ومدته لاتتجاوز دقيقتين وجاء عندما طلب اذنا في وقت لايزيد علي دقيقتين خاصة عندما كان يحل اذان العشاء قبل الساعة الثامنة أو التاسعة بدقيقتين فكان يذاع فيه هذا الاذان وبالاضافة يمتلك طه الفشني اذانه فريد لإذان الفجر قام بأدائه بالمقام البياتي‏..‏ومن شدة النغم والألحان في تلك الأذانات التي سجلها الشيخ طه الفشني بصوته تم طبعها في شرائط وسيديهات ويذاع ولذلك نجد أن الأذان الذي يؤديه الشيخ طه الفشني يختلف كل واحد عن الأخر وهو سر التنوع والتعدد في صوت ظل الشيخ ملك التواشيح الدينية كما كانت تلقبه كوكب الشرق أم كلثوم‏..‏رغم أنه جمع كل الفنون بصوت عذب قادم من مثل الصخور علي الضفة الشرقية لنهر النيل في مسقط رأسه الفشن‏..‏ولكن عتق صوته بحارة الروم في سيدنا الحسين‏.‏
المصدر :جريدة الاهرام المسائى







_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alquse.ahlamontada.com
 
سيرة الشيخ طه الفشني رحمه الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشيخ كمال انيس القوصى :: السير الذاتية :: السير الذاتية لكبار قراء القرآن الكريم-
انتقل الى:  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير - 1094
 
ابو عبد الرحمن - 9
 
محمدابوالوفا - 4
 
الفقيرة الى مولاها - 3
 
hynet4 - 2
 
magdygh88 - 2
 
محمد كارم - 2
 
عائشة الادريسي - 1
 
عمار ياسر - 1
 
عبده الشيمى - 1
 
المصحف المعلم للأطفال
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
من فضلك أغلق الاذاعة من على يسار الصفحة ...  اذا لم يعمل البرنامج أضغط زر الفارة الايمن فى اى مكان فارغ من الصفحة